Tuesday, 21 November 2017


باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا!

left

 
تتجاوز «إسرائيل» كونها كياناً مُجرماً إلى التباهي بالاجرام بكلّ وقاحة، غير آبهة بدولة وقّعت معها معاهدة سلام، ولا معنيّة باحترام الرأي العام الرسمي والشعبي الأردني المجروح من عملية قتل بدم بارد جرت بوضح النهار وفي وسط العاصمة.
ولم يُفاجأ أحد من الاردنيين برفض العدو تقديم المجرم للعدالة، فهذا هو الاسلوب الاسرائيلي المعروف تاريخياً، ولكنّ الارهاب الوقح يبلغ الآن درجة تهديد الأردن بالعطش بوقف الشراكة بمشروع قناة البحرين، بالاضافة إلى اجراءات أخرى.
وذلك ليس جديداً أيضاً، ف»اسرائيل» هي التي جفّفت بحيرة الحولة، والتي قتلت نهر الأردن بسحب مياهه إلى الصحراء، فأيّ تعطيش أكبر من ذلك، وهي التي تستثمر أراضي خصبة في شمال وجنوب الاردن.
كلّ التعليقات كانت تتساءل يوم أمس عن اتفاقية الغاز مع الكيان الغاصب، وكيف نتعامل بسلعة استراتيجية مع هذا الذي يهددنا بالعطش وهو المجرم أصلاً، وكأنّ لسان حال الأردنيين يقول: رضينا بالهمّ ولكنّ الهمّ لم يرض بنا!

left

شارك هذا المقال

Submit باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا! in Delicious Submit باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا! in Digg Submit باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا! in FaceBook Submit باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا! in Google Bookmarks Submit باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا! in Stumbleupon Submit باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا! in Technorati Submit باسم سكجها يكتب: رضينا بالهمّ ولم يرض بنا! in Twitter
 

Last Updated (Thursday, 16 November 2017 06:45)