Wednesday, 17 October 2018

 


اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها

left

على الرغم من أنّ الملك وضع اللامركزية على أجندة العمل الوطني قبل أكثر من عشر سنوات، وأخذ النقاش السياسي والقانوني حولها مدة أطول من طويلة، وانتهينا بعد هذا كلّه بقانون ثمّ بانتخابات أفرزت المجالس، إلاّ أنّ النتيجة كانت حتى الآن حبراً على ورق.
ستة أشهر مضت على تشكيل المجالس، وما زال المفهوم غامضاً والعمل واقفاً، والارتباك في فهم الاساسيات والمرجعيات عاماً، ممّا دفع جامعة اربد الأهلية إلى عقد ندوة تحت عنوان:”اللامركزية على وين؟!” طالبت بتعديلات جوهرية على القانون.
عضو مجلس محافظة معان وصفي رجا صلاح كتب مقالة في “خبرني” أشبه بالمرثية للمشروع، ومن واقع تجربته الخاصة خلص إلى القول: إن اللامركزية مقطوعة من شجرة، وليس فقط لا أب لها، بل ولا أم أو أخ أو أخت أو عمّ أو خال!
أمام الحكومة، آلآن، تجربة لا بدّ من دراستها والعمل على تصويب مسيرتها، خصوصاً وأنّ اللامركزية كانت من سلسلة الاصلاحات التي ركّز عليها الملك في أوراقه النقاشية، وبنينا معه آمالاً عظاماً في حسن تنفيذ فكرتها الناجحة في أغلب الدول، المتعثرة في بلدنا!

left

شارك هذا المقال

Submit اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها in Delicious Submit اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها in Digg Submit اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها in FaceBook Submit اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها in Google Bookmarks Submit اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها in Stumbleupon Submit اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها in Technorati Submit اللامركزية المتعثّرة! بقلم باسم سكجها in Twitter