Tuesday, 18 September 2018

 


صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان

left

مع اقتراب شهر رمضان المبارك تتهيأ بلدان العالم الإسلامي وتتزين لاستقبال الشهر الكريم، ولكن في مدينة القدس الاستعدادات لها طعم خاص ومميز.
 
وخلال الأيام الماضية بدأ المقدسيون في تهيئة وتجهيز المسجد الأقصى المبارك وساحاته من أجل استقبال شهر رمضان المبارك، حيث قام متطوعون وصلوا على متن 90 حافلة انطلقت من الجليل والنقب إلى مدينة القدس المحتلة بهدف تنظيف باحات المسجد الأقصى والمقابر الإسلامية المحيطة به وأيضًا من أجل ترميم المصلى الموجود في مستشفى المقاصد، وذلك ضمن معسكر "القدس أولًا" لتهيئة المسجد الأقصى الذي يستقبل مئات الآلاف من المصلين في رمضان.
 
كما واصل الطواقم التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس برفقة المتطوعين التحضيرات لشهر رمضان حيث عملوا على تجديد كافة شبكات المياه، وإضافة خزانات مياه إضافية لوحدات الخدمات المختلفة داخل المسجد الأقصى، لضمان استمرار تدفق المياه، وعدم انقطاعها، خاصة في صلوات التراويح وأيام الجمع.
 
وكذلك قاموا بتركيب المظلات الشمسية والعرائش داخل ساحات الأقصى لوقاية المصلين من أشعة وحرارة الشمس، فضلا عن استمرار اللقاءات والاتصالات مع الجهات، والمؤسسات الفاعلة في الأقصى، خلال الشهر الفضيل.
 
حافلات لنقل المصلين وكشافة لتنظيم الصفوف
كما يستعد مشروع "مسيرة البيارق"، الذي يعمل على نقل المصلين من مدن الداخل الفلسطيني وبلداته عبر حافلات إلى المسجد الأقصى، لتسيير أكثر من 1600 حافلة لنقل المصلين خلال الشهر الفضيل.
 
وسيتم خلال الشهر الكريم تشكيل فرق كشافة من الشباب والفتيات، بإشراف حراس وحارسات المسجد الأقصى، في أوقات الصلاة لتنظيم الصفوف وتجنب الاكتظاظ، فضلًا عن الاتفاق مع عدة أطباء ومسعفين ومستشفيات، وتوفير جميع لوازم الغرف الطبية لاستقبال حالات الطوارئ، فضلاً عن تجهيز طاقم تنظيف للمرافق الصحية وساحات المسجد الأقصى بعد الإفطار، ثم الاستعداد لاستقبال المصلين لصلاة التراويح.
 
إفطار وسحور بالأقصى
وبالنسبة لإفطار الصائمين في المسجد الأقصى فقد تم تنظيم أماكن توزيع وجبات الإفطار، وأماكن لتقديمها. وهناك ما يقارب 8 جهات متبرعة تكفلت بتقديم وجبات الإفطار بشكل يومي في ساحات المسجد، ستوفر أكثر من 60 ألف وجبة على مدار شهر رمضان بشكل يومي بين وجبات فطور وسحور.
 
وتتزين القدس لإستقبال الشهر وهذا مظهر خاص يعتني به أبناء بيت المقدس بتزين مداخل المسجد الاقصى والمدينة المقدسة احتفاء بوصول شهر رمضان وإظهاراً لقدسية المدينة وعروبتها.
 
الاحتلال يضيّق الخناق في رمضان
وفي نفس الوقت الذي يستعد فيه الأقصى الشريف لاستقبال رمضان أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس شروط وصول فلسطينيي الضفة الغربية إلى مدينة القدس والتوجه إلى المسجد الأقصى، وحددت أعمار الذين يسمح لهم بالدخول من الرجال والنساء.
 
وتشمل الإجراءات التي أعلنتها ما تسمى بـ"الإدارة المدنية" التابعة للاحتلال ووصفتها بـ"تسهيلات"، إصدار تصاريح دخول للقدس لألفي رجل فقط ممن هم بين سن 35 و40 عاما، ومنع من هم دون ذلك من دخول المدينة.
 
وبموجب الإجراءات الجديدة يسمح لمن هم فوق الـ40 عاما بالدخول دون تصاريح، إضافة إلى النساء من مختلف الأعمار.
 
ولا تشمل إجراءات الاحتلال فلسطينيي قطاع غزة الذين سيحرمون من الصلاة في المسجد الأقصى، في حين كان المئات منهم يمنحون تصاريح للصلاة أيام الجمع في رمضان من كل عام.

left

شارك هذا المقال

Submit صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان in Delicious Submit صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان in Digg Submit صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان in FaceBook Submit صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان in Google Bookmarks Submit صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان in Stumbleupon Submit صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان in Technorati Submit صور الأقصى يتهيأ لاستقبال رمضان in Twitter